البحث في...
الإسم
الإسم اللاتيني
البلد
التاريخ
القرن
الدين
التخصص
السيرة
 أسلوب البحث
البحث عن اي من هذه الكلمات
النتيجة يجب أن تحتوي على كل هذه الكلمات
النتيجة يجب أن تحتوي على هذه الجملة
بردنهيفر - باردناوفر

بردنهيفر - باردناوفر

الإسم اللاتيني :  otto bardenhewer
البلد :  ألمانيا
التاريخ :  1851م - 1935م
القرن :  19 - 20
الدين :  المسيحية
التخصص :  تاريخ الادب الكنسي

مستشرق ألماني عالم بتاريخ آباء الكنيسة، كاثوليكي المذهب.

ولد في 16 مارس سنة 1851 في منشن، جلادباخ München- Gladbach وتوفي في 23 مارس سنة 1905 في منشن.
دخل جامعة بون Bonn سنة 1868 حيث تخصص في الدراسات اللاهوتية واللغات الشرقية، وحصل على الدكتوراه الأولى في سنة 1873 برسالة عنوانها: ( هرمس المثلث العظمات المنسوب إليه عند العرب كتاب «معاذلة النفس»، مع تحقيق هذا الكتاب وترجمته إلى اللاتينية) Hermetis Trismegisti qui apud arabes fertur de Castigatione animae.
ثم دخل في سنة 1874 المعهد الديني في كولونيا حيث درس على يدي شيبن Scheeben وتأثر به. وفي سنة 1875 رُسِم قسيساً.
وفي سنة 1876 حصل على الدكتوراه في اللاهوت من جامعة فورتسبورج، برسالة عنوانها: )شرح القديس هبوليت على سفر دنيال(
وفي سنة 1878 صار مدرساً حراً في منشن، وكان يلقي دروساً في «العهد القديم» من الكتاب المقدس. وبفضل منحة دراسية من جمعية جيريس Gorres – Gesellenchaft واصل دراساته العربية في منشن ونشر رسالة «في الخير المحض» المنسوبة إلى أرسطو وهي في الحقيقة نصوص مختارة من كتاب «اللاهوت» لبرقلس:
Die ps. Aristotelische Schrift «Ueber das Reine Gute», Bekannet unter dem Namen «Liber de Causis», 1882.
ثم دعته جامعة مونستر Münster (في غربي ألمانيا) ليكون أستاذاً لتدريس «العهد القديم» سنة 1884، واستمر في هذا المنصب حتى سنة 1886.
وانتقل إلى جامعة منشن (ميونخ) ليكون أستاذاً في تفسير الكتاب المقدس، سنة 1886، وظل في هذا المنصب حتى تقاعده في سنة 1924. وفي العام الدراسي 1905/ 1906 صار مديراً لجامعة منشن، وأنشأ في سنة 1905 معهداً «للكتاب المقدس وتفسيره». وأشرف على إصدار «الدراسات الكتابية» من سنة 1895 حتى سنة 1916، وكذلك تولى الإشراف مع آخرين على إصدار (مكتبة آباء الكنيسة )
وإنتاجه الرئيسي هو كتابه: «تاريخ الأدب الكَنَسي القديم» في خمسة مجلدات:
Geschichte der altkirchlicher Literatur: I (1902, 2. Aufl. 1913); II (1903, 2. Aufl. 1914); III (1914, 2. 1923); IV (1924); V (1932).
وضمن «الدراسات الكتابية» أصدر:
ـ «اسم مريم»، فرايبورج، في ـ بريسجار، سنة 1895.
ـ «وبشارة مريم» مزايبورج ـ في ـ بريسجاو، سنة 1926.
ـ «رسالة القديس يعقوب»، سنة 1928.
ـ «رسال القديس بولس إلى أهل روما»، سنة 1926. وترجم «مواعظ عن مريم من عصر آباء الكنيسة» فرايبورج سنة 1934
وكان كاثوليكياً محافظاً، ولهذا عانى بعض المتاعب سواء من جانب الكاثوليك المحدثين، ومن جانب الدولة في فترة الصراع بين الدولة والكنيسة في عهد بسمرك، هذا الصراع المسمى باسم Kulturkampf الصراع الحضاري
أما من ناحية الدراسات العربية فله الفضل في تحقيق النص العربي لرسالة هرمس «في معاذلة النفس»، ورسالة «في الخير المحض» المنسوبة إلى أرسطو والتي هي في الواقع نصوص مختارة من كتاب« ثولوجيا» لبرقلس الأفلاطوني المحدث. وقد أعدنا نحن تحقيق هاتين الرسالتين في كتابنا: «الأفلاطونية المحدثة عند العرب» (ط1، القاهرة سنة 1955؛ ط2، الكويت سنة 1980(

المصدر: موسوعة المستشرقين للدكتور عبد الرحمن بديوي، 1992

---------------------------------------

(( مصدر آخر ))

 باردناوفر

(1851 ـ 1935)

 Bardenhewer, O.

آثاره :

الأسباب لأرسطو (فرايبورج 1880)

 والإيضاح في الخير المحض لأرسطو، متناً وترجمتين عبرية وألمانية (فرايبورخ 1880) وأنولوجيا لأرسطو (برلين 1882).

المصدر : كتاب ( المستشرقون )  لنجيب العقيقي - دار المعارف ط3 ج 2 ص 749