البحث في...
إسم الكتاب
المؤلف
الناشر
التوضيح
 أسلوب البحث
البحث عن اي من هذه الكلمات
النتيجة يجب أن تحتوي على كل هذه الكلمات
النتيجة يجب أن تحتوي على هذه الجملة

التلفزيون و آليات التلاعب بالعقول

المؤلف :  بيير بورديو
الناشر :  دار كنعان
تاريخ إضافة الكتاب :  May / 27 / 2015
عدد زيارات الكتاب :  2052
نستعرض كتاب التلفزيون و آليات التلاعب بالعقول للمفكر والكاتب الفرنسي بيير بورديو و الذي يكشف القناع عن الدور الذي تقوم به وسائل الإعلام و بشكل خاص المرئية منها من تلاعب وتأثير في عقول المشاهدين وكيف تقوم هذه الوسائل بتشكيل الأفكار والرأي العام بما يتناسب مع الجهات المهيمنة على الإعلام .

أما بيير بورديو فهو من أهم المفكرين الفرنسيين الذين وضعوا بصمتهم الفكرية و أثّروا بشكل كبير على الحركات الإجتماعية و السياسية التي شهدها القرن العشرين , هتف دائماً ضد العولمة و مراكزها و إنتقد بكل جرأه كل من عارض فكره في فرنسا .

بدايةً إعتبر بورديو أن التلفاز في فرنساً مكاناً يستعرض الصحفيين فيه أنفسهم و أن شاشته ترغم كل من يظهر عليها بأن يقدم تنازلات و تجبره أن يكون أداةً في يدها , لأنها تفرض على المدعوين للظهور عليها قيوداً صارمة تحديداً على الزمن المفترض لخطابهم , كما و تفرض قيوداً أخرى على مقدمي البرامج الذين تفاعلوا مع الرقابة المفروضة عليهم و أصبحوا يمارسون ذات الدور على كل من يستضيفونه إلى برامجهم , بعد أن خلقت لديهم رقابة ذاتية على أنفسهم تجبرهم على الخضوع للأعراف السياسية ربما بشكل غير واعي و بدون الحاجة إلى تنبيههم حتى أصبح التلفاز أداةً هائلةً للحفاظ على النظام الرمزي .

يتهم بورديو التلفزيون بأنه يمارس العنف الرمزي على المشاهدين لأنه يستغل حاجة الناس و تلهفهم لمعرفة المعلومات ليحقق رغبات أخرى , يعرض التلفزيون معلومات تعتبر محط إهتمام لكل المجتمع ولكنها مع ذلك لا تحمل ذلك القدر الكافي من الأهمية لأنها لا تؤدي إلى نتيجة ما و تخفي بمضمونها معلومات أكثر أهمية من التي عرضت كالتي تعرف المواطن بحقوقه الديموقراطية و هذه المعلومات تضيع قدرا كبيرا من زمن البث الثمين ,وساعد على ذلك أن التلفزيون جعل المشاهد يثق كامل الثقة في المضمون المقدم عبر شاشته دون الإهتمام بما يكتب في الصحافة المكتوبة .

تحدث بورديو أيضا عن تلاعب الصحفيين في الأحداث المقدمة عبر الشاشة و فن حجب المعلومات لديهم من خلال تلاعبهم بالمصطلحات , فإستخدام مصطلح ثورة أو مجزرة و المبالغة في هذه المصطلحات تجذب إهتمام المشاهد و تسيطر على حواسه و بذلك يصنعون من الأحداث الغير مهمة أحداثا مهمة جداً لتحقق من هذا التلاعب أهدافاً خفيّة يصعب على المشاهد العادي ملاحظتها . ولتجنب الإنخداع بهذا التلاعب قال بورديو بأنه علينا إعادة صياغة المصطلحات بنحو يشرح الصورة دون مبالغة حتى تصلنا المعلومة نقيّة دون مبالغة .

و في الحديث عن الإنسياب الدائري للمعلومات إعتبر بورديوفي كتابه , أنها عندما تكتب صحيفة ما عن مؤلف أو إصدار جديد لكتاب ،ستجد صحيفة ثانية نفسها مجبرة على عرض الكتاب ذاته ،حتى ولو كان سخيفا و هذا مثال بسيط يدلل على أن هناك تشابه في تعاطي وسائل الإعلام في مضمونها حتى ولو كانت هناك تعددية ظاهرة في هذه الوسائل , وقال بأن هذا التشابه ينسب إلى الإنسياب الدائري للخبر حيث ينشرفي جريدة ،فيلتقطه صحافي في مؤسسة إعلامية ثانية ،و يضيف عليه معلومات صغيرة قد لا تكون لها أية أهمية ،وهو يفعل ذلك لأنه عجز عن جلب خبر جديد و يعتبر بورديو هذا النوع من السلوك أنه ناتج عن المنافسة بين الصحفيين ،التي تجعلهم يأتون بأخبار خاطئة ليقدمونها بطريقة مثيرة فهو يتمنى أن يسمع الصحافيون ما يقولونه فهم الذين يرمون كلماتهم بكل خفة،من دون أن يكون لديهم أدنى إحساس بخطورة ما يقولونه مما يؤدي غالبا إلى تكوين صور خاطئة عن الحقيقة , و من جهة أخرى تحدث بورديو عن العقلية الأوديماتية في التلفزيونات الفرنسية و التي تركز في مضمونها على أي البرامج يحقق أعلى نسبة مشاهدة بإستخدام بعض التقنيات التي تقيس نسبة المشاهدة لدقائق البث , و أن هذه العقلية أدت إلى إستغلال الدقائق الأكثر مشاهدة تجارياً و الحكم على أكثرها أرباحاً بأنها الأفضل بغض النظر إذا كان المضمون ذو قيمة أم لا .

و يرى بورديو أن العلاقة بين الواقع الفكري و الواقع الإعلامي علاقة تناقض لأن الأول يحتاج إلى قدر كبير من التأني و الملاحظة و الثاني يحتاج إلى السرعة و أقل دقة من الأول , وهذا التناقض لا يعني إنعدام الصلة بينهما , فعلى الرغم من أن التلفزيون يحتاج الى السرعة في نقل المعلومة و أنه فضاء غير لائق للتفكير المتأني , إلا أنه خلق فكرة المفكر السريع و هو الذي يستضيفونه مقدمو البرامج للتعليق على الموضوع المطروح للنقاش و يكون حاملاً لأحكام مسبقة حول هذا الموضوع , و الجمهور يتلقى هذه الأحكام بشكل مباشر و يعتبرها وجبة ثقافية كما هو الحال لدى ضيوف ندوات المناظرة الزائفة حسب التوصيف البورديوي فإنه وصفهم بشركاء في اللعبة السياسية لأن كل ما يدور بينهم من جدال متفق علية من قبل الحلقة وكل منهم يحمل سيناريو معين يعبر عن وجهة نظر معادية للأخرى و قد يكونوا أصدقاء حميمين على أرض الواقع و برر ذلك بالنظرات و الإشارات و اللغة المستخدمة خلال النقاش بينهم و الذي يديره مقدم البرنامج الغير محايد في غالب الأحيان و يدعم وجة نظر فريق على حساب آخر ليخل في توازن النقاش ويحقق هدف القناة في التعبير عن رؤيتها .

تحدث بورديو عن الصراع داخل المجال الصحفي و بأن هنالك المهيمنون و هنالك الخاضعون للهيمنة في هذا المجال تبعاً لتفاوت حصصهم في السوق و أن هذا التفاوت جاء نتيجة للمنافسة الإقتصادية بين التلفزيونات و الصحف من أجل كسب المشاهدين و القرّاء , فبعضهم فشل ولم يعد قادراً على المنافسة مما أدى إلى خروجه من السوق و بعض آخر إستطاع أن يحافظ على درجة نجاحه دون أن يخسر أياً من متابعيه و آخرهم كانت له الحصة الأكبر في هذا التنافس ليفرض هيمنته و يسيطر على القانون و هنا يتحدث أيضاً عن إحتكار الصحفيين لنشر الأحداث و إمكانية الوصول للمواطنين البسطاء و إمتلاكهم أيضاً لأدوات التعبير العام في المجتمع , حتى يفرضون وجهات نظرهم على الجمهور المتلقي و يعتنق أفكارهم , و قال بأنهم يميلون إلى الإستعراض و الإهتمام بالشكليات التي تجذب المشاهدين و تسلب إنتباههم بحيث لا يدركوا المضمون المقدم .

يقول بورديو أن التلفزيون إستطاع أن يحصل على نسباً في المشاهدة أكبر من عدد متابعي الصحف الصباحية و المسائية , بسبب إعتماد الجمهور بشكل كبير على مشاهدة التلفاز في الحصول على المعلومة , و أن القضايا المعروضة في الصحف لا تصبح حاسمة و جوهريّة إلا إذا عرضت على شاشة التلفاز , و يضيف إلى ذلك أن الصحفيين العاملين في التلفاز دائماً يحصلون على أكبر الفرص في أن يشغلوا مناصب مهمة في الصحف , وذلك لإعتماد المجال الصحفي على الشهرة أكثر من الخبرة , مما يشكل خطراً على الصحفيين العاملين في الصحف و يدفن مهاراتهم .

يستعرض بورديو بعض الضغوطات التي تؤثر على المجال الصحفي , فالتدخلات الخارجيّة وهيمنة الميديا اللواتي أوجدن أتباعاً و متخاذلين لهن داخل المجال الصحفي , والذين وصفهم بورديو بالكتّاب اللا كتّاب , أولئك أُعطوا قيمةً تلفزيونيّة , و قدمهم التلفاز على أنهم ذوي أوزان صحفية و رفع من قيمتهم الفعلية , ليبثوا أفكار القوى التي تقف خلفهم عبر شاشة التلفاز و يتلاعبوا في المضمون التلفزيوني , و لاشك بأن هذه القوى جذبت الصحفيين الفقراء و أثرت عليهم بالأموال بينما لم تستطع إستقطاب الصحفيين من رؤوس الأموال الذين وجهوا مجمل عملهم الصحفي في مواجهة هذه القوى و مقاومتها .

يتسائل بورديو في النهاية , أيهما يتحكم في الصورة الإعلامية , أصحاب النفوذ السياسي أم المثقفين , أم رؤوس الأموال و النظرة التجارية للتلفزيون ؟ وهنا يحاول أن يستخلص نتيجة لهذا البحث المطوّل , فيقول أن المضمون المقدم في التلفزيون يؤثر في الجمهور بشكل كبير و أن هنالك متخصصين بصياغة الأحداث و تقديمها عبر الشاشة بشكل يستحوذ إنتباه المشاهد و يزرع فيه عواطف ناتجة عن طريقة عرض الحدث , وبذلك يسيطر على تفكيره و يكوّن وجهة نظر معينة تتناسب مع الجهة المهيمنة , و أن هذه الجهة هي السلطة السياسية , فهي المستفيد الوحيد من تلاعب التلفزيون في عقول المشاهدين لتحكم سيطرتها على الرأي العام و على المجتمع ككل .