اللاهوت المعاصر، دراسات نقدية (هرمنيوطيقا)

اللاهوت المعاصر، دراسات نقدية (هرمنيوطيقا)

تأليف : 

مجموعة مؤلفين

فهرس المحتويات

مقدّمة المركز

منزلة التأويل في منهج البحث العلمي ...........  عمر الأمين أحمد عبد الله

تحليل مباني الهرمنيوطيقا عند شلايرماخر ...........  الشيخ محمّد حسين مختاري

نقد على الهرمنيوطيقا الفلسفيَّة لغادامير ........... محمّد عرب صالحي

مفهوم الهرمينوطيقا في فلسفة هايدغر ........... محمّد سيِّد عيد

هرمنيوطيقا العينيَّة ........... صفدر الهي راد

هرمنيوطيقا الهذيان ........... ثريا بن مسميَّة.

الهرمنيوطيقا والنصُّ الدّيني/ غيضان السيِّد عليّ 

القراءات الجديدة للمصادر الدِّينيَّة في مدار النقد ........... الشيخ صادق لاريجاني

النصُّ الدِّينيُّ من الفهم إلىٰ الاهتداء ........... الشيخ الأسعد بن عليّ قيدارة

مباني فهم النصِّ عند الشهيد محمّد باقر الصدر ........... حسنين الجمال

مباني الهرمنيوطيقا والأُصول الهرمنيوطيقيَّة في الفكر الإسلامي ........... صفدر الهي راد

منهجيَّة التحليل الهرمنيوطيقي في الدراسات الإسلاميَّة ........... جلال درخشه ومحمّد صادق نصرت بناه

الهرمنيوطيقا وأُصول الفقه ........... عليّ رضا عابدي سرآسيا

الهرمنيوطيقا الكلاسيكيَّة وتفسير القرآن ........... عليّ رضا آزاد وجهانغير مسعودي

الهرمنيوطيقا وسلطة النصِّ ........... رابح طبجون

السرُّ في غموض النصِّ ........... عليّ رضا قائمي نيا

الهرمنيوطيقا - من السياق الغربيّ إلىٰ التداول العربيّ الإسلاميّ-  ........... العيَّاشي ادراوي

فهم النصِّ الدِّيني في ضوء العلوم المعرفيَّة ........... محمود كيشانه

هرمنيوطيقا نصر حامد أبو زيد في تفسير القرآن ........... بروين كاظم زاده

هرمنيوطيقا نصر حامد أبو زيد في تأويل النصِّ القرآني هل هي موضوعيَّة أو نسبيَّة؟ ........... محمّد رضا حاجي إسماعيلي وعليّ بنائيان أصفهاني

الهرمنيوطيقا الدِّينيَّة ........... عبد العالي العبدوني

 

مقدّمة المركز

يتمُّ إنتاج ونشر سلسلة الإلهيَّات المعاصرة في حقل تحليل ونقد الأبحاث الإلهيَّة المعاصرة وانعكاسها في العالم الإسلامي. وقد تمَّ حتَّىٰ الآن ضمن هذه السلسلة تحليل موضوعات من قبيل: «الكلّيَّات والمبادئ التصوُّريَّة للإلهيَّات المعاصرة»، و«العلم والدِّين»، و«نقد نظريَّة تعارض الدِّين والعلوم التجريبيَّة»، و«العلم الدِّيني»، و«الدِّين والعلوم المعرفيَّة». وفي سياق هذه السلسلة من الأبحاث يُعنىٰ المجلَّد الراهن بموضوع في غاية الأهمّيَّة، ألَا وهو موضوع الهرمنيوطيقا.

إنَّ الهرمنيوطيقا أو علم التأويل (Hermeneutics) علم يُعنىٰ بتفسير وفهم النصِّ. وقد شغلت الهرمنيوطيقا في مسار تطوُّرها - من الهرمنيوطيقا التقليديَّة، إلىٰ الهرمنيوطيقا الرومنطيقيَّة، إلىٰ الهرمنيوطيقا المنهجيَّة والهرمنيوطيقا الفلسفيَّة - اهتمام الكثير من العلماء والمفكِّرين. وفي هذا السياق نجد أغلب أُصول ومباني الهرمنيوطيقا التقليديَّة منسجمة ومتماهية مع المباني الاعتقاديَّة والإلهيَّة. بيد أنَّ مباني سائر التيَّارات الهرمنيوطيقيَّة - ولاسيّما منها الهرمنيوطيقا الفلسفيَّة - تتعارض مع أُصول الإلهيَّات الثابتة. ويمكن لنا الإشارة من بين هذه الأُصول إلىٰ: تاريخيَّة الفهم، وتجاوز دور المؤلِّف في النصِّ، والتأكيد علىٰ محوريَّة المفسِّر، والنزعة النسبيَّة، والتشكيك، والمداليل الالتزاميَّة المخالفة للأُصول الاعتقاديَّة، والتأكيد علىٰ عدم إمكان فهم النصوص الدِّينيَّة في العصر الراهن، وما إلىٰ ذلك من العناوين. وفي أبحاث هذا الكتاب سوف نتناول مباني التيَّارات النسبيَّة الهرمنيوطيقيَّة بالنقد والتحليل. وإنَّ من بين أهمّ الأسئلة التي نسعىٰ إلىٰ الإجابة عنها، عبارة عن:

1 - ما هي المجالات التي يُوجَد فيها تعاضد وتماهٍ بين الهرمنيوطيقا وتفسير وتأويل النصوص الدِّينيَّة؟

2 - ما هي المجالات التي أخذت الهرمنيوطيقا تعمل - في إطار فهم النصِّ بشكل أفضل - علىٰ وضع مبانيها التعدُّديَّة والنسبيَّة في مواجهة العلم التقليدي لتفسير النصوص الدِّينيَّة؟

3 - هل يمكن القبول بالمباني التي تتبنَّاها التيَّارات النسبيَّة الهرمنيوطيقيَّة والاستفادة منها لفهم النصوص الدِّينيَّة بشكل أفضل؟

4 - هل هناك بين العلوم التقليديَّة لتفسير وتأويل النصوص الدِّينيَّة - ولاسيّما منها النصوص الدِّينيَّة الإسلاميَّة، من قبيل: علم أُصول الفقه، وعلم التفسير - طُرُق مناسبة لفهم النصوص المقدَّسة بشكل أفضل، بحيث لا نعود معها بحاجة إلىٰ الطُّرُق المقترحة من قِبَل التيَّارات الهرمنيوطيقيَّة النسبيَّة؟

5 - ما هو مدىٰ تأثير الهرمنيوطيقا الفلسفيَّة علىٰ الفكر العربي المعاصر؟ وما هو حجم تأثُّر مباني المستنيرين البارزين من أمثال: نصرحامد أبو زيد، وحسن حنفي وغيرهما؟ وما هو مقدار تأثُّر هؤلاء بالتيَّارات الهرمنيوطيقيَّة النسبيَّة؟

لقد تمَّ تناول هذه الأسئلة بوصفها جزءاً من الهواجس والمسائل التي تُشكِّل في موضوع الهرمنيوطيقا مطمحاً للنظر، وتمَّت مناقشتها في مقالات هذا الكتاب.

يتضمَّن هذا الجزء مجموعة من مختلف الآثار والنظريَّات لعدد من المفكِّرين الذين يتبنَّون مشارب فكريَّة متنوِّعة، حيث تمحورت مساعيهم البحثيَّة حول بسط شتَّىٰ المسائل المرتبطة بالهرمنيوطيقا.

وكما هو معهود فالمركز الإسلامي للدراسات الاستراتيجيَّة ضمن التزامه بمبادئ الأمانة العلميَّة، قام المعنيُّون بالشأن فيه بجمع المقالات التي وقع عليها الاختيار واستعرضها بين يدي القُرَّاء الكرام دون تغييرٍ وتصرُّفٍ.

نتقدَّم بالشكر الجزيل لكُتَّاب المقالات التي وقع عليها الاختيار في هذه السلسلة، ونرجو من القُرَّاء والباحثين الكرام إتحافنا بانتقاداتهم وآرائهم القيِّمة.

وآخر دعوانا أنِ الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام علىٰ رسوله الأمين وآله الميامين.

إدارة التحرير

محرَّم الحرام/ 1442هـ