مشروع نحن والتربية المدرسية

بسم الله الرحمن الرحيم

مشروع بحث جماعي نحن والتربية المدرسية

1- أهمية النهوض التربوي.

تعتبر المدرسة جسر العبور من الأسرة إلى المجتمع، وفي بيئة التعلم التي توفرها يكمن سر النجاح أو أسباب الفشل. ولاتجد تجربة تنموية ناجحة إلا وكان النهوض بالتعليم من أهم خطواتها وركائزها.

ونحن في العالم العربي والإسلامي نعايش تجارب تربوية وتنموية مختلفة بحسب اختلاف سياسات الدول ومنطلقاتها ومدى تأثرها بالأفكار الوافدة من الغرب أو من الشرق. كما يختزن تاريخنا تراثا تربويا غنيا بالقيم والدروس والعبر. ولكن البناء المتكامل للنظم التربوية يحتاج دائماً إلى مراجعات توازن بين الأصالة من جهة والإنفتاح من جهة أخرى، مع ضرورة المواكبة الفاعلة لتحديات الحاضر والمستقبل.

إن بناء الإنسان كان دائماً عملية معقدة يتداخل فيها الثابت مع المتغير، وتشغله الطبيعة السيالة للهويات التي تحدد طبيعة العلاقة بين الذات والآخر. وتتكفل التربية المدرسية التي تسمى أيضا بالإصطلاح "بالتربية المقصودة أو النظامية" في جانبها الفلسفي بتحديد معالم الشخصية التي تطمح إلى بنائها، أو المساهمة في بنائها باعتبار المدرسة ليست المربي الوحيد، بل المؤسسة الطامحة إلى تحقيق غايات المجتمع في ابنائه.

في ظل هذا التحدي يطمح هذا المشروع : "نحن والتربية المدرسية" أن يكون واحة تلاقي لأبحاث التربويين العرب والمسلمين، الذي يساعد على النهضة الشاملة للقطاع التربوي في بلادنا، عن طريق إبداء الرأي في واقع المؤسسة المدرسية من كافة جوانب العملية التعليمية الذي يتكفل بها، وطرح أساليب ومناهج التحديث والتطوير من دون أي انبهار أو دونية تجاه تجارب الآخرين، بل من موقع الفكر الأصيل والإبداعي في آن.

2- مجالات البحث المقترحة:

أولاً: تاريخ المدرسة العربية وتطورها وصولا إلى عصرنا الحاضر.

ثانياً: فلسفة التربية المدرسية ونناقش في هذا المجال أهداف التربية والتعليم وفلسفة هذه الأهداف ومصادرها وإمكان تحقيقها وسبل الوصول إليها.

ثالثاً: أسس وضع المناهج التعليمية، وبسبب الإختلاف الكبير في مفهومات المنهج نركز هنا على المنهج المكتوب أو الموصى به من قبل السلطات الرسمية، والمنهج المعلّم بما يتضمنه من معارف ومفاهيم وقيم ومواقف وقدرات ومهارات وكفايات. ونتطرق إلى تأثير المناهج المستوردة وكيفيات تكييفها مع الثقافة المحلية وتأثيراتها الإيجابية أو السلبية.

رابعاً: الإدارة المدرسية ماضيها حاضرها مستقبلها، وسبل تطويرها على ضوء تطور علوم الإدارة التربوية. 

خامساً: إعداد المعلمين، سواء في الجامعات التي تمنح إجازات تعليمية أو في المعاهد المتخصصة أو في التدريب المستمر.

سادساً: طرائق التدريس  والتقويم ،التقليدية والناشطة والتفاعلية، وصلتها بالتطور التكنولوجي وما يمكن أن توفره التكنولوجيا من وسائل توفير للوقت والجهد، وكيفية ترشيد استخدام التكنولوجيا في العملية التعليمية. وبهذا يغطي هذا المجال طرائق التدريس التي لم تعد منفصلة عن طرائق التقويم والوسائل التعليمية الحديثة.

سابعاً: التلميذ أو الطالب كمحور للعملية التعليمية، حاجاته ومراحل نموه وأنماط الشخصيات وطرق تفاعلها واستجابتها للتربية والتعليم، مشكلات السلوك وطريقة إدارتها في النشاطات الصفية واللاصفية.

ثامناً: المبنى المدرسي والتجهيزات، تطور وتنوع تصميم الصفوف والقاعات والمختبرات والملاعب، وكيف يساعد المبنى المدرسي على توفير بيئة تعلمية سليمة.

تاسعاً: التحديات المستقبلية التي تواجه المدرسة وسبل مواجهتها والإستجابة لها وعلاقتها بالتعليم الجامعي وسوق العمل. وضرورة فتح المسارات بين التعليم الأكاديمي من جهة والتعليم المهني والتقني من جهة أخرى.

3- كيفية المساهمة في هذه الموسوعة:

ترسل اقتراحات الأبحاث في المجالات المذكورة أعلاه إلى ادارة التحرير، على أن يتضمن الإقتراح: عنوان البحث وتصميمه، ويستحسن ذكر المصادر، وتوثيقها بالأساليب الأكاديمية المتعارفة . كما يفضل أن لا تزيد المساهمة عن 30 صفحة بمعدل 300 كلمة للصفحة الواحدة من دون الهوامش والمصادر.

بعد الموافقة على العنوان والتصميم ترسل ادارة التحرير إشعارا بالموافقة إلى الشخص المساهم مع تحديد السقف الزمني لإنجاز البحث .

بعد انجاز البحث واعتماده للنشر ترسل ادارة التحرير مكافأة للباحث المساهم.

 

_ الأمانة العلمية وتحديد المصادر والمراجع في الهامش وفي نهاية البحث.

_ تضمين البحث خلاصة واقتراحات عملية قابلة للتحقيق.

ترسل الإقتراحات والأبحاث  إلى أسرة تحرير الموسوعة على العنوان التالي:

Islamic.css.lb@gmail.com

مدير التحرير

جهاد سعد