البحث في...
الإسم
الإسم اللاتيني
البلد
التاريخ
القرن
الدين
التخصص
السيرة
 أسلوب البحث
البحث عن اي من هذه الكلمات
النتيجة يجب أن تحتوي على كل هذه الكلمات
النتيجة يجب أن تحتوي على هذه الجملة
بلا ( شارل )

بلا ( شارل )

الإسم اللاتيني :  charles pellat
البلد :  فرنسا
التاريخ :  1914م - 1992م
القرن :  20
الدين : 
التخصص :  النبي محمد ص - الفتوحات الاسلامية و عني خصوصاً بالجاحظ

ولد في 28 سبتمبر سنة 1914 في مدينة سوق أهراس (ولاية قسنطينة في الجزائر.
وحصل على الأجريجاسيون في اللغة العربية، ثم على دكتوراه الدولة في الآداب من جامعة باريس. وصار مدرساً في مراكش.
وبعدها جاء إلى باريس فعين مدرساً في ليسيه لوي لوجراند وعين أستاذاً في مدرسة اللغات الشرقية الكائنة في رقم 2 شارع ليل بالحيّ السابع في باريس.
ثم صار أستاذاً في معهد الدراسات الإسلامية الذي هو قسم من كلية الآداب في جامعة باريس رقم 3، وأصبح مديراً لهذا المعهد.
وانتخب عضواً في أكاديمية النقوش والآداب الجميلة. التي تكون فرعاً من فروع «معهد فرنسا

وتوفى في فجر يوم الأربعاء 28 أكتوبر سنة 1992.
إنتاجه العلمي
أ ـ دراسات حول الجاحظ:
أهم إنتاج پلاّ العلمي يدور حول الجاحظ:
أ ـ فقد كرّس له رسالتي الدكتوراه، والكبرى منها عنوانها: «الوسط (العلمي) في البصرة وتنشئة الجاحظ Le Milieu Basrien et la formation de Gâhiz. Paris, 1953 XXXVIX + 311 p.
ب ـ وكتب عنه خلال حياته العلمية العديد من الدراسات، كما نشر بعض رسائله. وها نحن نورد أهم هذه الدراسات الجزئية:
1 ـ «الجاحظ في بغداد وسرّ من رأى» RSO المجلد 27، روما سنة 1952.
2 ـ «الإمامة في مذهب الجاحظ»  Studia Islamica جـ 15، باريس 1961.
3 ـ «ردّ الجاحظ على النصارى»  St. Islamica جـ 31، باريس 1970 .
4 ـ «الجاحظ ومذهب الخوارج»  Folia Orientalia جـ 15 فرسوپبا، سنة 1970.
5 ـ «الجاحظ: الأمم المتحضرة والعقائد الدينية» (المجلة الآسيوية JA، عدد 255، باريس سنة 1967.
6 ـ «الجاحظ والهند» (الكتاب التذكاري المقدم إلى باريخا في سن الثمانين، ليدن، سنة 1974.
7 ـ «تنويعات على موضوع الأدب» (Corespondance d' Orient, 5, 6، بروكسل سنة 1964.
8 ـ «عبادة معاوية في القرن الثالث الهجري» ـ وهي دراسة على أساس نصّ للجاحظ (Studia Islamica جـ 6، باريس، سنة 1956.
وكل هذه الدراسات الثانية قد أعيد طبعها بالأوفست عند الناشر Variorum Reprints (إعادة طبع متفرقات) في مجموع:
Charles Pellat: Etudes sur l'historie socio-cul-turelle de l"Islam (VII e-XV e London, 1976. 386 p.
جـ ـ وكتب مادة: «الجاحظ» في «دائرة المعارف الإسلامية»، (الطبعة الجديدة، جـ 2 ص 395 ـ 398. ليدن، سنة 1963.
د ـ ونشر الرسائل التالية للجاحظ:
1 ـ «كتاب التربع والتدوير» (دمشق، سنة 1955.
2 ـ «تصويب عليٍّ في تحكيم الحكمين» (مجلة «المشرق»، يوليو سنة 1958.
3 ـ «رسالة في نفي التشبيه» (مجلة «المشرق»، سنة 1953.
4 ـ «القول في البغال» (القاهرة، سنة 1955.
5 ـ وترجم إلى الفرنسية «رسالة في النابتة» أو «أنصار بني أمية» (نشر الترجمة في مجلة AIEO، الجزائر سنة 1952.
6 ـ «كتاب التاج» المنسوب إلى الجاحظ، عند الناشر Les Belles – Lettres.
ب ـ دراسات في اللغة العربية والأدب العربي:
ولما كان پلاّ قد قام بتدريس اللغة العربية في مدرسة اللغات الشرقية وفي معهد الدراسات الإسلامية، فقد كان من الطبيعي أن يصدر كتباً في نحو اللغة العربية وفي آدابها. ونذكر أهمها فيما يلي:
1 ـ «اللغة والأدب العربيان»، باريس سنة 1952، 224 ص.
2 ـ «الشاعر ابن مفرّج وإنتاجه»، دمشق سنة 1957 (مستخلص من Mèlanges Massignon ص 195 ـ 232.
3 ـ «مدخل إلى اللغة العربية الحديثة»، باريس، سنة 1974 في 250 ص.
4 ـ «اللغة العربية الحية»، باريس سنة 1984، في 695 ص، وهو كتاب يجمع مفردات عربية تحت أبواب بحسب المعنى.
جـ ـ متفرقات:
1 ـ «الجد والهزل في صدر الإسلام» (في Islamic Studies، كرتشي، 1963؛ وأعيد طبعه في مجموع Variorum).
2 ـ «فكرة الحلم في الأخلاق الإسلامية» (مطبعة معهد الدراسات الإسلامية في عليكرة 6 ـ 7، عليكرة، سنة 1962 ـ سنة 1963، وأعيد نشره في مجموع Variorum).
3 ـ «فكرة «الله» عند الـ Sarrasins» كما ترد في أناشيد الفعال chansons de Geste»، (St. Islamica، باريس سنة 1965.
4 ـ «المسعودي والإمامية»، باريس سنة 1970 (أعيد نشره في Variorum).
5 ـ «هل لك معرفة بنسبة المواليد في عهد النبي؟ نحو بحث عن منهج» (مجلة التاريخ الاقتصادي والاجتماعي للشرق»، ليدن، سنة 1971؛ وأعيد طبعه في مجموع Variorum).
6 ـ «بعض الأحكام عن متوسط العمر عند فئة من المسلمين» (ليدن سنة 1974، وأعيد نشره في مجموع Variorum).
7 ـ «الموسوعات في العالم العربي» (كراسات التاريخ العالمي، يونسكو، سنة 19860 وأعيد نشره في مجموع Variorum).
8 ـ «أصل وتطور كتابة التاريخ في أسبانيا الإسلامية» (أكسفورد سنة 1962، وأعيد نشره في نفس المجموع).
9 ـ «إسبانيا الإسلامية في مؤلفات المسعودي» (مدريد سنة 1964، وأعيد نشره في نفس المجموع).
10 ـ الـ Sarrasins في أفنيون Avignon» (ليون، سنة 1944، وأعيد نشره في نفس المجموع).
وإلى جانب هذا الإنتاج العلمي كان لپلا نشاط وافر في ميدان الإشراف على نشر أعمال علمية.
إذ اشترك مع جب، وكرامرز، وليفي پروفنصال وشاخت ولويس في الإشراف على إصدار الطبعة الجديدة من «دائرة المعارف الإسلامية» التي صدر الجزء الأول منها في سنة 1960 لدى الناشرين بريل Brill في ليدن O.P. Maisonneuve في باريس وصدر الجزء الثاني في سنة 1961 وما تلاها بالاشتراك مع لويس B. Lewis وشاخت عند الناشرين السابقين.
صدر الجزء الثالث في سنة 1971 وما يليها عند الناشرين برل ولوزاك في لندن Luzac إشراف لوي ميناج L. Mènage ولوس وپلا. وصدر الجزء الرابع بإشراف E. Van donzel ولوس وپلاّ في عام 1973 وما يليها عند الناشر برل Maisonneuve La Rose. وصدر الجزء الخامس في سنة 1986 وما يليها بإشراف بوزورث Bosworth ودونزل ولوس وپلا لدى الناشرين السابقين وهكذا كان شارك پلا هو القاسم المشترك في كل المجلدات الخمسة التي صدرت حتى الآن، بينما تعاقب عليها آخرون مختلفون.
كذلك تولى رئاسة تحرير مجلة Arabica فترة من الزمن وكتب فيها خصوصاً في نقد الكتب واشتراك مع بلاشير وغيره في وضع قاموس عرب فرنسي ـ إنجليزي بالاشتراك مع بلاشير ودينزو وشومي؛ وقد صدرت منه 3 أجزاء أولها سنة 1967 والثانية سنة 1976 وينتهي بكلمة «حدو». ثم توقف بعد ذلك، فهو يشمل فقط من حرف أ حتى حرف ح.
كما أنه كتب بعض المقالات والمحاضرات باللغة العربية، كما أن له مقالات صغيرة قليلة في اللغات البربرية في الجزائر، وهو قد ولد في منطقة القبائل الصغرى (قسنطينة) وفيها المتكلمون ببعض اللهجات البربرية، كما أنه قام بالتدريس في مراكش (المدينة) حيث غالبية السكان هم من الناطقين بلهجات بربرية.
ونشير أخيراً إلى أن پلا صنف ثبتاً بمؤلفات الجاحظ نشره في مجلة Arabica مايو سنة 1956، ص 147 ـ 180، لكنه ثبت ناقص، وقد عده هو نفسه كذلك (ص 77 ثم أعاد نشره في مجموع Variorum).
تقويم
من هذا البيان بإنتاج شارل پلا، يتبين لنا أن أهم إنتاجه العلمي هو ما يدور حول الجاحظ. وأوسع وأفضل ما كتبه في هذا الباب هو رسالته للحصول على الدكتوراه، وعنوانها: «الوسط (العلمي) في البصرة وتنشئة الجاحظ».
والملاحظ أن هذا الكتاب مع ذلك أنه لم يخص الجاحظ نفسه إلا بعشرين صفحة فقط (49 ـ 70) بينما باقي الكتاب أي 270 صفحة يدور حول مدينة البصرة: تأسيسها، سكانها، الوسط الديني السُّنّي، الوسط الأدبي؛ الشعر، الخمر، اللغة، الوسط السياسي الديني، الوسط الاجتماعي. ولهذا ينبغي أن نقول إن هذا الكتاب موضوعه هو مدينة البصرة وحدها، ولا مكان للجاحظ فيه إلا قليلاً. لهذا لا نستطيع أن نقول إن موضوع هذا الكتاب هو الجاحظ. إنما هو فقط كتاب عن مدينة البصرة في القرنين الأول والثاني للهجرة.
وكما يقرر المؤلف نفسه في خاتمة الكتاب حيث قال: «عن الجاحظ لم نَقُل شيئاً أبداً. حقاً لقد حطمنا أساطير عنيدة عَرَضَتْ في أثناء الكتاب، لكن ما هو متوقع، فإن صمت وعدم دقة المصادر المتعلقة بحياته قد أرغمانا على وضع فروض ـ قد تكون محتملة في مجموعها، لكنها غير قابلة للتحقيق ـ عن أصل أسرته، تاريخ ميلاده، وعمله في كل الفترة التي عاش فيها في بلده الذي ولد فيه (البصرة) كانت تمهيداً لحياته العلمية الباهرة؛ بل نحن لا نعرف ما هي الظروف وما هي التأثيرات المباشرة التي دفعته إلى أن يكرس حياته للدراسة، بينما لم يكن ثَمّ ما يبدو أنه يهيِّئه لممارسة مهنة الكتابة» (ص 261).
وهذا صحيح وليس فيه أي تواضع من جانب المؤلف؛ فمن ينشد معرفة التكوين العلمي للجاحظ لن يجد شيئاً ذا قيمة في هذا الكتاب.
أما سائر الكتاب فقد تناول موضوعات خطيرة شتى، لكنه اكتفى منها بعرض سريع غير متعمق.
ولهذا جاء الكتاب كلوحة عامة سهلة الفهم. لكنه يكشف مع ذلك عن استقصاء جيد لبعض المصادر.
ولهذا فإن الباحث عن الجاحظ كما درسه پلا ينبغي أن ينشد ذلك في سائر المقالات التي كتبها عن الجاحظ والتي أوردنا ثبتاً بها. بيد أن هذه المقالات السبع لا تتناول إلا نقطاً جزئية جداً في إنتاج الجاحظ الهائل.

المصدر: موسوعة المستشرقين للدكتور عبد الرحمن بديوي، 1992

-------------------------------------------------

(( مصدر ثاني ))

ﭘــيلا

(المولود عام 1914)

Pellat, Ch.

من أساتذة مدرسة اللغات الشرقية.

فأستاذ للغة والحضارة العربيتين في جامعة باريس (1956)

ثم أستاذ العربية في السوربون،

وأمين مجلة أرابيكا.

آثاره:

اصطناع البربر اللهجة العربية في شمالي أفريقيا (منوعات وليم مارسه 1950)

ونمرود وإبراهيم في اللغة العربية، يهود وبدو (هسبيريس، 39، 1952)

والجاحظ في بغداد وفي سامراء (نشرة الدراسات الشرقية، 27، 1952)

ووثيقة من الجاحظ لتاريخ الإسلام السياسي والديني (حوليات معهد الدراسات الشرقية، 10، 1952)

ونبذة عن مخطوط عربي في برلين (أوريانس، 7، 1954)

ورسالة الفلك لابن قتيبة (أرابيكا، 1، 1954)

وكتاب التباصير بالتجارة المنسوب إلى الجاحظ (أرابيكا1، 1954)

ومنتخب من نبذة غير منشورة عن البصرة (أرابيكا1، 1954)

وابن حزم ( الاندلس , 19 , 1954 )

والانواء عند العرب ( ارابيكا , 2 , 1955 )

وحول زعم اصطناع البربر مصطلحات عربية (أوريانس، 4، 1955)

ونشر كتاب القول في البغال للجاحظ، تحقيقاً وتعليقاً وفهارس (القاهرة 1955)

وكتاب التربيع والتدوير للجاحظ بتحقيق ومقدمة فرنسية، مع ذكر المصادر وبعض التراجم وترجمة مفرداته العويصة إلى الفرنسية (منشورات المعهد الفرنسي بدمشق 1956، وكان أول من عنى بهذا الكتاب فان فلوتن)

والفصل الأخير من البخلاء للجاحظ (أرابيكا، 2، 1955)

ولعبة أدبية منسوبة إلى الجاحظ، عن مخطوط في استانبول (المشرق 1956)

والأمصار وعجائب البلدان للجاحظ، وهو مخطوط فريد بالمتحف البريطاني (يحققه الآن)

ومروج الذهب للمسعودي (يحققه الآن، وكان دي جين قد عاون على نشر جزء منه، باريس 1787)

وعاون جوزيف شاخت وبرنارد لويس في نشر الطبعة الجديدة من المعجم المفهرس لألفاظ الحديث (ليدن 1957)

وتقويم قرطب (ليدن 1961).

والبصري موطن الواقعية (حلقة علم الاجتماع الإسلامي، بروكسل 1962).

المصدر : كتاب ( المستشرقون )  لنجيب العقيقي - دار المعارف ط3 ج 1 ص 326