ثورة التكنولوجيا وتأثيرها على الأسرة والمجتمع وسبل المواجهة

ثورة التكنولوجيا وتأثيرها على الأسرة والمجتمع وسبل المواجهة

في اطار سلسلة ندواته الهادفة الى نشر ثقافة الوعي وتأصيل الفكر ، عقد المركز الاسلامي للدراسات الاستراتيجية بتاريخ الاثنين الواقع في 29/10/2018 ندوة بعنوان :  *( ثورة التكنولوجيا وتأثيرها على الأسرة والمجتمع وسبل المواجهة )*

وقد حضر الندوة حشد من الفعاليات الثقافية والجامعية والوجوه الاعلامية والمهتمين....

بعد ان رحب الدكتور نبيل سرور باسم المركز بالضيف وبالحضور، ومعزيا في اجواء اربعينية الإمام الحسين (ع) القدوة والنهج...

 تحدث عن اهمية أن يكون العلم والمعرفة ، سبيلا للالتزام والتدين الواعي وليس للانحراف ، اذ ليس هناك من  تباعد او تناقض بين العلم والدين..

وختم متحدثا عن بعض انشطة المركز واصداراته ومحاضراته الهادفة ، ومنوها بأهمية الموضوع الذي تطرحه حلقة النقاش التي ينظمها المركز، لاسيما في ظل التغيرات المتسارعة التي يشهدها عالمنا المعاصر...

ثم قدم للندوة الاستاذ الجامعي الدكتور محمد كرشت معرّفا بالموضوع وبالمحاضِر.

وقد حاضرَ في الندوة المتخصص في علوم الفيزياء والمعلوماتية، الدكتور عبد الحسين مروّة ، الذي تحدث عن تنوع  وسائل الاتصالات وحضورها الكبير والفاعل في حياتنا اليومية..

ووصف كيف تؤثر التقنيات الحديثة في بلورة وصياغة شخصياتنا..

وعدد مجموعة عوامل مؤداها انه ، كيف يمكن ان تترك هذه الوسائط من اثر سلبي على اسرنا واجيالنا ، من خلال تأثيراتها النفسية والاخلاقية والتربوية..

وفي خلاصات مداخلته ،عدد الدكتور مروة مجموعة اليات وعناصر  رادعة، للغزو الخطير ، الذي تفرضه وسائط الاتصال والاعلام على الوسط الاجتماعي الذي نعيش فيه.

ثم دار حوار موضوعي من خلال اسئلة وحوار بين الحضور والضيف، تركزت على تشخيص مكامن الخطر في سوء استخدام تقنيات الاتصال والتواصل الحديثة.

ثم تطرق النقاش الى تحديد اليات وسبل مواجهة الوسائل الاعلامية، ودورها في صياغة الوعي ومسؤولية التصدي هي مهمة مشتركة، تتولاها البنى الثقافية للمجتمع، والمؤسسات الدينية والتربوية على قدم المساواة..