المثالية

المثالية

مفهومها وأنواعها وفلاسفتها

تأليف

محمود كيشانه

مقدمة المركز

تدخل هذه السلسلة التي يصدرها المركز الإسلامي للدراسات الإستراتيجية في سياق منظومة معرفية يعكف المركز على تظهيرها، وتهدف إلى درس وتأصيل ونقد مفاهيم شكلت ولما تزل مرتكزات أساسية في فضاء التفكير المعاصر.

وسعياً إلى هذا الهدف وضعت الهيئة المشرفة خارطة برامجية شاملة للعناية بالمصطلحات والمفاهيم الأكثر حضوراً وتداولاً وتأثيراً في العلوم الإنسانية، ولا سيما في حقول الفلسفة، وعلم الإجتماع، والفكر السياسي، وفلسفة الدين والاقتصاد وتاريخ الحضارات.

أما الغاية من هذا المشروع المعرفي فيمكن إجمالها على النحوالتالي:

أولاً: الوعي بالمفاهيم وأهميتها المركزية في تشكيل وتنمية المعارف والعلوم الإنسانية وإدراك مبانيها وغاياتها، وبالتالي التعامل معها كضرورة للتواصل مع عالم الأفكار، والتعرف على النظريات والمناهج التي تتشكل منها الأنظمة الفكرية المختلفة.

ثانياً: إزالة الغموض حول الكثير من المصطلحات والمفاهيم التي غالباً ما تستعمل في غير موضعها أويجري تفسيرها على خلاف المراد منها. لا سيما وأن كثيراً من الإشكاليات المعرفية ناتجة من اضطراب الفهم في تحديد المفاهيم والوقوف على مقاصدها الحقيقية.

ثالثاً: بيان حقيقة ما يؤديه توظيف المفاهيم في ميادين الاحتدام الحضاري بين الشرق والغرب، وما يترتب على هذا التوظيف من آثار سلبية بفعل العولمة الثقافية والقيمية التي تتعرض لها المجتمعات العربية والإسلامية وخصوصاً في الحقبة المعاصرة.

رابعاً: رفد المعاهد الجامعية ومراكز الأبحاث والمنتديات الفكرية بعمل موسوعي جديد يحيط بنشأة المفهوم ومعناه ودلالاته الإصطلاحية، ومجال استخداماته العلمية، فضلاً عن صِلاته وارتباطه بالعلوم والمعارف الأخرى. وانطلاقاً من البعد العلمي والمنهجي والتحكيمي لهذا المشروع فقد حرص لامركز على أن يشارك في إنجازه نخبة من كبار الأكاديميين والباحثين والمفكرين من العالمين العربي والإسلامي.

 *    *    *

تحاول الدراسة الإجابة على مجموعة من الإشكاليّات والتساؤلات عن مصطلح المثاليّة ومراحل تطوّره والمدارس الفلسفيّة التي أظهرت العديد من الجهود والأفكار التي ساهمت في بنائه، ومن هذه الإشكاليّات:

ما معنى المثاليّة لغة واصطلاحاً؟ وهل هناك فرق بين المعنى هنا والمعنى هناك؟

هل المثاليّة نوع واحد؟ أم هي مجموعة متعدّدة من الأنواع؟ وهل هي مختلفة فيما بينها من حيث الجوهر أم من حيث الظاهر؟ وإذا كانت متعدّدة فما أنواعها؟

من المنظّرين الذين تناولوا مصطلح المثاليّة بالدراسة والتحليل؟ وما إسهام كلّ منهم في هذا الشأن؟

من خلال البحث التاريخيّ ومتابعة جذور المصطلح كيف نحكم عليه وعليها؟ أي عليه كمصطلح وعليها كجذور؟

والله ولي التوفيق

مقدمة

يعد مصطلح المثاليّة واحداً من المصطلحات التي يدور حولها نقاش كبير داخل الأوساط الفكريّة عامّة والفلسفيّة خاصّة، ذلك أنّ المثاليّة ترتبط عند الكثيرين  بالجوانب الروحيّة، والاتّجاهات غير الواقعيّة من جهة أخرى، كذلك لأنّها تستحوذ على الدراسات الفلسفيّة منذ زمن بعيد، على اعتبار أنّ الفيلسوف معني في المقام الأوّل بالبحث عن العلل البعيدة، والعلل البعيدة حتماً تقوده إلى حلول مثاليّة لإشكاليّات عويصة يجدها على أرض الواقع، ومن ثمّ فإنّ تتبّع مصطلح المثاليّة أمر في غاية الأهميّة؛ ذلك أنّ الفكر المثاليّ ليس خيالاً كما يحاول بعضهم أنّ يوهم بذلك، وإنّما المثاليّة محاولة على طريق تصحيح الواقع والوصول به للأفضل، أنّ الفلسفة المثاليّة تستند بالأساس إلى الإعلاء من قيمة العقل والروح على حساب المادّة.

تبدو أهميّة دراسة الموضوع موضوع المثاليّة من خلال مجموعة من النقاط نوجزها في الآتي:

أ ـ هذا الموضوع موضع اهتمام من دوائر الفكر الغربيّ والعربيّ خاصّة في مجال الفلسفة، فالمفكّرون في الفلسفة الغربيّة يهتمّون اهتماماً كبيراً بقضيّة المثاليّة، ومراحل تطوّرها من أفلاطون إلى كانط ومَنْ بعده من المثاليّين، ولم تنفكّ الفلسفة العربيّة المعاصرة من الاهتمام أيضًا بهذا الشأن، وإن كان قليلاً.

ب ـ تهدف الدراسة إلى بيان مصطلح المثاليّة كما آلت إليه في الفلسفة الغربيّة، والاختلافات الكبيرة بين المثاليّين بشأنه.

ج ـ تأثير الفلسفة المثاليّة الكبير في مجرى الدراسات الفلسفيّة أنّ شرقاً، وإن غرباً، نتيجة المكانة البارزة التي احتلّتها على مدار العصور الفكريّة والفلسفيّة المختلفة.

د ـ كون موضوع المثاليّة من الموضوعات المهمّة التي تحتاج إلى العديد من الجهود العربيّة للمساهمة فيها بنصيب يذكر.

هـ - كشف المسالك التي مرّ بها المصطلح عبر تاريخ نشأته، والمسالك التي سلكها حتّى وصوله إلى تعريف له في الفلسفة المعاصرة.

و ـ هذه الدراسة تحاول أنّ تتجاوز مرحلة تحديد المشكلة ووصفها، إلى مرحلة طرح أوجه النقد التي يمكن أنّ توجّه لهذا المصطلح عبر البيئات الحاضنة له؛ لأنّ النقد له دور مهمّ في بيان المصطلح.

منهج الدراسة

تقوم هذه الدراسة على مجموعة من المناهج فهي أولاً تعتمد على المنهج الوصفيّ؛ بغية الكشف عن تاريخ الفكرة فكرة المثاليّة، ومراحل تطوّرها على يد أشهر فلاسفتها، وتقوم ثانياً على المنهج التحليليّ الذي يهدف إلى تحليل مصطلح المثاليّة، وتحديد مفهومه والمبادئ الرئيسة التي يقوم عليها وأنواع المثاليّة، وتعتمد ثالثاً على المنهج النقديّ، ويظهر ذلك جليّاً في المبحث الأخير، وتقوم رابعاً على المنهج المقارن الذي نقوم من خلاله بالمقارنة بين الفكرة الواحدة عند مختلف التيارات المثاليّة، مع العرض لها بالتحليل والنقد.

ما الأسباب التي أدّت إلى ظهور المصطلح؟ وما المناخ الذي قام بإفرازه وبلورته؟

ما امتدادات المصطلح وتجليّاته عبر التاريخ؟

ما أوجه النقد التي يمكن أن تقدّم لمصطلح المثاليّة، وللمثاليّة عامّة باعتبارها اتّجاهاً قويّاً في الفكر الفلسفيّ عبر تاريخه؟

محاور الدراسة

ومن ثمّ فنحن سوف نتناول المثاليّة من حيث مجموعة من المحاور المنبثقة من الأهداف والإشكاليّات على حدّ سواء، وهذه المحاور على النحو التالي:

أولاً: الدلالات المعجميّة والاصطلاحيّة للمفهوم.

ثانياً: البحث التاريخيّ للمصطلح ومتابعة الجذور.

ثالثاً: المثاليّة، مبادئها، أهدافها، أنواعها.

رابعاً: المؤسّس للمصطلح وأهمّ المنظّرين له.

خامساً: الأسباب والمناخ اللذان أدّيا الى ظهور المصطلح.

سادساً: نقد المصطلح وتحليله.